صحة وطب

كيف يساهم الذكاء الاصطناعي في علاج سرطان عنق الرحم و”الهبات الساخنة”؟

وصلت إنتاجات الذكاء الصناعي إلى صناعة الصحة النسائية، حيث تضمن معرض الإلكترونيات الاستهلاكية في مدن أميركية، جهاز يكشف عن سرطان عنق الرحم، والى جانب سوار يتوقع حدوث الهبات الساخنة كل ذلك بمساعدة الذكاء الاصطناعي.

وأضافت قائمة العارضين في نسخة العام 2024، شركة “إيه آي دوت” (Aidot)، التي تعرض هذا العام جهازا باسم “سيرفيراي إيه آي”، يستخدم في الكشف عن سرطان الرحم بالذكاء الاصطناعي.

يعتبر سرطان عنق الرحم رابع أنواع السرطان الأكثر انتشارا لدى النساء، إذ أن عدد الإصابات الجديدة يصل 570 ألف فيما تقد حالات الوفاة بسببه ب، 311 ألف حالة في العالم سنة 2018، بحسب تقرير لمنظمة الصحة العالمية

وأكدت المنظمة في تقريرها ان سرطان عنق الرحم، من أسهل أشكال السرطان الممكن الوقاية منها وعلاجها، في حال تم اكتشاف الإصابة به بوقت مبكرا، وتم علاجه بفاعلية، فيما إذا تأخر التشخيص ففي الغالب ما ينتهي بالوفاة.

وتعمل شركة “إيه آي دوت” إلى الوصل الى مستوى جيدا من إمكانية و زيادة فحوص الكشف المبكر حول العالم من خلال تطوير جهازها الذي يعتمد على تقنيات الاختبار البصري بواسطة حمض الأسيتيك، وهي “أبسط وأسرع وأرخص” الفحوص الخلوية المتعارف عليها.

النتيجة على الفور

وأوضحت الشركة آلية عمل الجهاز تعمل على “اختبار بصري يجريه متخصص بالعين المجردة”، ويحصل بعدها على نتيجة على الحال، بالمقابل تتطلب الاختبارات الخلوية المختلفة التحاليل المخبرية التي تستغرق وقت أطول يصل إلى أيام، وأسابيع.

إلى جانب ذلك يتميز جهاز “سيرفيراي إيه آي” الذي ابتُكر بالشاركة مع مع أطباء أمراض نسائية ومستشفيات في كوريا الجنوبية، بأنه يتيح التطبيب عن بُعد، الميزة الاي من خلالها يمكن تكييف هذا الحل ليتناسب مع البلدان النامية، البلدان التي تمتلك بنية تحتيية متدهورة في الغالب.

وقالت كارولينا ميلانيسي، من شركة “كرييتيف ستراتيجيز” الفرنسية، إنها لاحظت زيادة وصفتها بالمحدودة في الابتكارات التي تتعلق بصحة الأطفال والنساء في معرض لاس فيغاس خلال الأعوام الأخيرة، ، فيما 70% من الابتكارات المعروضة تتعلق بالرجال.

وتتوقع مديرة أبحاث التسويق في الشركة التي تنظم المعرض (جيسيكا بوث) -في تصريح للصحفيين- أن ” قيمة صناعة الصحة الرقمية للنساء تبلغ 1.2 تريليون دولار بحلول سنة 2027″،مضيفة أن “هذا القطاع مهيأ لصناعة التكنولوجيا”.

وتعتبر “أميرة هيلث” شركة أميركية، وإحدى المؤسسات الرائدة في هذا الجانب، وتركّز في أبحاثها بالدرجة الأولى على انقطاع الطمث، وهي مرحلة من حياة المرأة تتسبب بإزعاج كبيرا للمرأة على تماما كالهبات الساخنة.

الهبات الساخنة

كان الفريق المؤسس قد صمم نظام “تيرا” (Terra) الذي “يتنبأ بالهبات الساخنة، ويمنعها وقائيا أثناء الليل”، وهو ما يجنب المرأة الاستيقاظ مرارا في الليلة الواحدة، معتمدا بذلك على سوار في معصم اليد مزود بأجهزة استشعار، يعمل على تحليل البيانات البيومترية من خلال برنامج الذكاء الاصطناعي،وكذا يُحدد إيقاعات الجسم الطبيعية، وبعذا يستطيع توقع حدوث الهبات الساخنة.

وبحسب “أميرة هيلث”، أنه خلال الليل “في الثواني التي تلي رصد” هبة ساخنة مقبلة، “ينشط غطاء فراش مبرِّد يتولى خفض الحرارة بدرجات عدة على الفور تقريبا”، و أشارت إلى أن هذه النوبا تكون أحياينا متكررة جدا وواضحة، تصبح أقل وأقصر.

من المتوقع أن يُطرح الجهاز في السوق ابتداءا من مارس المقبل، بسعر ـ525 دولارا.

المصدر : الفرنسية

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى